"أشياء برسم الأكل" تعبير عن الواقع المؤلم بفيض من السخرية

الكون نيوز . أقيم بدعوة من ملتقى إربد الثقافي، حفل إشهار المجموعة القصصية "أشياء برسم الأكل" للقاص والتشكيلي "أحمد القزلي"، بمشاركة الشاعرين الدكتور "علي هصيص" و"عبد الرحيم جداية"، والفنان عبد الحكيم عجاوي.

استهل الحفل الناقد هصيص بورقة نقدية حملت عنوان "أشياء برسم الأكل من العتبات إلى الكلب الذي مات"، مؤكدا فيها أن المحور الأساس في المجموعة القصصية يدور وتدور حوله أشياؤنا المجتمعية حتى بتفاصيلها الصغيرة، وتعاين المجموعة صراعها مع المتناقضات الإجتماعية التي يكابدها الإنسان الأردني والعربي، كما تشمل في كثير من معانيها على معاني إنسانية عامة.

من جهته قدم الفنان والمخرج عبد الحكيم عجاوي مؤسس فرقة "وخزة" للفنون الأدائية، مشهداً أدائيا محاكاة لإحدى قصص المجموعة، بطريقة تداخل فيها ظل الصوت مع الأداء والتعابير التي استطاع من خلالها لفت النظر إلى المونولوج الداخلي للفكرة التي تقدمها القصة.

الشاعر جداية من جانبه قدم نقدا بعنوان "الجملة الإفتتاحية والبناء النصي في مجموعة (أشياء برسم الأكل)" تناول أهمية الجملة الإفتتاحية في استهلال النص وبنائه لغويا وتوجيه النص قيميا وأخلاقيا، وإحداث المفارقة في ختام النص، مستشهدا بالجملة الإفتتاحية في قصة "دعوة" والمتمثلة بـ: "بدي أعزمك على كباية شاي"، لافتا إلى أنها تعد الأساس في بناء النص، وتوجيهه. كما استعرض نماذج الجملة الإفتتاحية الواردة في قصص المجموعة مشيرا إلى أن القاص استعار هذه الجمل من: التراث الأدبي العربي، والمثل الشعبي، والتراث الديني، والأغنية والمسرح العبثي، والسينما، منوها أن الجملة الإفتتاحية مثيرة للتفكير ومثيرة لقراءة المجتمع سياسيا وإجتماعيا وإقتصاديا ودينيا.

حاول القزلي في قصصه القصيرة جدا الواقعة في 65 صفحة من القطع المتوسط، تسليط الضوء على بعض القضايا الإجتماعية والسياسية والإقتصادية والفكرية من خلال اشتغاله على صياغة نصوص تفيض بالسخرية المرة من واقع مؤلم.
[2/17/2014 11:05:34 AM]

أراء القراء

الاسم  
البريد الالكتروني
التعليق